مغص وبكاء الرضيع

بوابة الصحة » الحمل والولادة » أمراض الأطفال
11 - شوال - 1423 هـ| 16 - ديسمبر - 2002


 يبكي الطفل مرة أو مرتين في اليوم دون وجود سبب واضح، وقد يكون شبعانا، وفي حالة صحية جيدة، وقد يستمر البكاء من ساعة إلى ساعتين. ويكون الطفل بين نوبات البكاء طبيعياً. وعادة ما يتوقف الطفل عن البكاء عند حمله. تبدأ هذه النوبات في الظهور قبل بلوغ الطفل شهرا من العمر. وتبدأ -عادةً- في الاختفاء عند بلوغ الطفل ثلاثة أشهر.

من الطبيعي أن يبكي الأطفال خلال الشهور الأولى من حياتهم، وعندما يبكي الطفل الرضيع دون سبب واضح مثل الجوع أو ارتفاع حرارته أو وجود ألم فإننا نسمي هذا (مغصاً)؛ ويعاني منه حوالي 10% من الأطفال الرضع، وعلى الرغم من أنه لا يمكن الجزم بأسباب المغص إلا أن الطفل في هذه الحالة يبدو بحاجة إلى الاحتضان أو النوم، إن الأطفال الذين يتطلّبون عناية كبيرة وذوي المزاج الحساس أكثر تعرضاً للإصابة بالمغص، لا داعي لأن تلومي نفسك، فالمغص لا يعني سوء رعاية من الوالدين، ولا تُشغلي نفسك بالإكثار من التربيت على ظهر الطفل ليتجشأ؛ ولا باستعمال حلمات خاصة لأن المغص لا يحدث بسبب كثرة الغازات، ولكن قد تسبّب الحساسية ضد حليب الأبقار المغص عند القليل من الأطفال؛ ولكنها تكون عادة مصحوبة بالإسهال والتقيؤ بالإضافة إلى المغص. ولا يحدث المغص نتيجة ألم البطن، وإنما السبب في تصلب عضلات البطن هو أن الطفل يشدها أثناء البكاء، ومن الطبيعي أن يرفع الطفل رجليه ويثني ذراعيه عند بكائه.

ليس لهذا البكاء الشديد تأثير ضار على الرضيع، ومن المعتاد أن يبدأ هذا البكاء الشديد في التحسن بصورة تلقائية عند بلوغ الطفل شهرين ويختفي بعد سن ثلاثة أشهر، وعلى الرغم من أنه لا يمكن وقف هذا البكاء تماما إلا أنه يمكن بالعلاج التقليل من مدة بكاء الطفل، وعلى المدى الطويل يكون هؤلاء الأطفال أكثر حساسية وتأثراً بالأشياء التي تحيط بهم.

التعامل مع المغص

(1) هدئي الطفل واحتضنيه عندما يبكي دون سبب واضح:إن احتضان الطفل بطريقة  لطيفة تساعده على الهدوء والاسترخاء ثم الخلود إلى النوم، كما أن الإفراط في تدليل الطفل في الأشهر الثلاثة أو الأربعة الأولى من عمره لن يفسده، لذا يمكنك اتباع الخطوات التالية:

* تحتضني الطفل على مقعد هزاز.

* تهزّي الطفل في سرير المهد.

* تضعي الطفل في عربة الأطفال أو في حمّالة (وذلك لتكوني حرة الحركة لتأدية الأعمال المنزلية).

* يمكن أن تضعيه في أرجوحة هزازة أو على كرسي هزاز.

* يمكن وضعه أيضا في عربة أطفال خفيفة والدوران به داخل المنزل أو خارجه.

* أو أي شيء آخر ترينه قد يساعد على تهدئة الطفل مثل (المصاصة أو حمام دافئ أو تدليك جسمه).

وإذا فشلت كل هذه الطرق فهناك جهاز يدعى (سليب تايت sleep tight) يتم وضعه أسفل سرير الطفل يصدر حركة وصوتا شبيهة بتلك التي تصدر من السيارة، وقد وُجد أن هذا الجهاز يخفف من حدة البكاء لدى أكثر من 90% من الأطفال الرضع.

 (2) والشيء الأخير الذي يمكن أن تلجئي إليه هو أن تتركي الطفل يبكي إلى أن ينام، وإذا لم تُجْدِ أياً من هذه الطرق في تهدئة الطفل بعد ثلاثين دقيقة من المحاولة وكان قد رضع لتوّه؛ فقد يكون ذلك تعبيراً عن رغبته في النوم ويحتاج لإبعاد المؤثرات التي تحيط به؛ عندئذ ضعيه على بطنه في المهد ثم غطّيه واغلقي باب الغرفة وانصرفي عنه؛ علماً أنه قد يبكي لبعض الوقت إلى أن يغلبه النعاس، وادّخري قوتك ونشاطك للوقت الذي يكون فيه الطفل بحاجة إليك، ولكن إذا بكى لأكثر من خمس عشرة دقيقة فاحمليه وحاولي تهدئته ثانيةً بكل الطرق.

 (3) الوقاية من مشكلات النوم الناتجة عن المغص: على الرغم من أن الطفل قد يكون بحاجة إلى حمله عند بكائه إلا أنه لا داعي لحمله طوال الوقت، أرجو ألا تكوني أخطأت فهم التعليمات السابقة حول المغص؛ فإنك إذا قمت بهز الطفل إلى أن ينام - في كل مرة تظهر عليه أعراض المغص- فلن ينام الطفل بعد ذلك بدونك! ولن يتوقف المغص عند بلوغ الطفل ثلاثة الأشهر! ولكي تمنعي حدوث ذلك: عندما يبدو النعاس على الطفل وهو هادئ لا يبكي.. ضعيه في فراشه ليتعلم كيف يسترخي بنفسه إلى أن ينام، ويجب عندئذ ألا تهزيه؛ فعلى الرغم من أنه قد لا يمكن منع المغص لكن يمكن التغلب على مشكلات النوم التي تنتج عنه.

 (4) تعويد الطفل النوم في الليل بدلا من النهار: لا تجعلي الطفل ينام كثيراً أثناء النهار، وإذا نام ثلاث ساعات فأيقظيه برفق ولاعبيه أو أرضعيه، وبهذه الطريقة ينام الطفل فترة أطول (حوالي خمس ساعات) أثناء الليل.

 (5) حاولي اتباع الأساليب التالية في إرضاع الطفل: يجب ألا تُرضعي الطفل كلما بكى؛ فالجوع ما هو إلا واحد فقط من أسباب البكاء عند الأطفال، وبما أن الوقت اللازم لفراغ المعدة بعد الرضاعة هو حوالي ساعتين، لذا يجب الانتظار هذه المدة بين الرضعات؛ حتى لا يصاب الطفل بتقلصات نتيجة امتلاء معدته وانتفاخها، أما بالنسبة للطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية ففي البداية أرضعيه كلما بكى إلى أن يتوفر اللبن في ثديك، ويبدأ وزنه بالزيادة (عادة خلال الأسبوعين الأولين من العمر) لاحظي أن الأطفال الذين يرضعون مرات عديدة أثناء النهار ينتابهم الجوع على فترات متقطعة أثناء الليل (مما يجعلهم يستيقظون ويبكون طلباً للرضاعة).

 كما أنه يجب على الأم المرضع أن تتجنب شرب القهوة والشاي والكولا وبقية المنبهات الأخرى، أما إذا أصيب الطفل بالإسهال أو القيء أو الإكزيما أو الصفير في الصدر، فقد يكون سبب البكاء حساسية ضد حليب الأبقار، خصوصا إذا كان هناك أحد من أفراد العائلة لديه المشكلة نفسها (حساسية ضد حليب البقر)، فإذا وجد أي من هذه العوامل فجربي "حليب فول الصويا" لمدة أسبوع واحد فهي وجبة كاملة الغذاء.  لكن يجب أن تتجنّب الأم المرضع حليب الأبقار ومشتقاته في طعامها لمدة أسبوع؛ فإذا تحسن بكاء الطفل بشكل ملحوظ.. عندئذ بادري بالاتصال بالطبيب المعالج لمزيد من النصائح والاستفسار بشـــأن الاستمــرار فــي إعطاء الطفل هذا النوع من الحليب. أما إذا شعرت بأن الطفل لديه حساسية ولم تتحسن حالته عند تناول حليب فول الصويا فلابد من استشارة الطبيب المعالج أيضا للسؤال والاستفسار عن أنواع الحليب الأخرى التي قد ينصح باستعمالها.

 (6) خذي قسطا من الراحة واطلبي المساعدة: على الرغم من أن بكاء الطفل قد يتحسن ويقلّ، إلا أنه يبقى عليك - مع ذلك - من الأعباء ما يتطلّب المساعدة لتحملها والقيام بها، تجنّبي الإرهاق والتعب وخذي قسطاً من النوم أثناء النهار إذا سهرت ليلا في رعاية الطفل، ويمكنك أن تطلبي من زوجك أو من صديقتك أو أحد الأقارب المساعدة في رعاية بقية الأطفال أو في إنجاز بعض الأعمال الروتينية، إن رعاية الطفل الذي يبكي من أعراض المغص عمل يتطلب أن يقوم به شخصان.

 (7) يجب تجنب بعض الأخطاء الشائعة: فإذا كنت أما مرضعاً فلا تتوقفي عن الرضاعة الطبيعية، وإذا كنت تعتقدين أن الطفل يحتاج إلى مزيد من التغذية فاستشيري اختصاصي رضاعة طبيعية لمعرفة الطرق التي يمكنك بها زيادة اللبن، فالأدوية المتوفرة التي قد يستعملها بعض الأطباء لعلاج المغص عند الأطفال ليست ذات فاعلية تذكر، والكثير منها (خاصة تلك التي تحتوي على الفينوباربيتال) خطرة على الأطفال في هذا السن، كما أن الأدوية التي تبطّئ نشاط الأمعاء مثل مضادات الكولين anticholinergics قد تسبب حمى أو إمساكاً. أما الأدوية التي تزيل الفقاعات الغازية فهي ليست مفيدة كما بينت بعض البحوث حديثا، إلا أنها لا تسبب أضرارا أيضا. أما استخدام التحاميل أو وضع ترمومتر بالمستقيم للتخلص من الغازات فليس منه جدوى سوى أنه قد يسبب تهيجاً بفتحة الشرج، لا تضعي الطفل منبطحاً على وجهه على سرير مائي أو على بساط من الفرو أو على وسادة مملوءة بالخرز أو وسادة ناعمة، فعلى الرغم من أن أسطح هذه الوسائد أو الفرش قد يكون مريحا وباعثا على الهدوء إلا أنه قد يزيد من خطر حدوث موت الطفل اختناقا في فراشه؛ لأن الطفل قد لا يستطيع رفع رأسه بدرجة كافية ليتنفس، وللحصول على أفضل النتائج اشمَلي الطفل برعاية فائقة.

* استمر الطفل في البكاء لأكثر من ساعتين.

* خشيت أن تؤذي الطفل (بالضرب مثلاً).

* رججت الطفل (نوع من إيذاء الطفل).

* ظهر على الطفل المرض والإعياء الشديد.

* لم تجدي وسيلة تهدئين بها بكاء الطفل.

* استمر بكاء الطفل حتى بعد تجاوزه أربعة أشهر.

* لم يزِد وزن الطفل (لاحتمال أن يكون سبب بكائه الجوع).

* كان الطفل يبكي خصوصا عندما تذهبين للنوم.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- هشام - الجزائر

25 - رجب - 1430 هـ| 18 - يوليو - 2009




مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووورين

-- همس - مصر

03 - جماد أول - 1431 هـ| 17 - ابريل - 2010




عند بنت عندها 10شهور ممكن اصحيها بدرى وتنام بالليل ويرضو ترجع تانى متنمش بليل حتى لو منمتش طول النهار مش عارفة اعملها اية

-- ابر اهيمes - مصر

17 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 31 - مايو - 2010




بنتي بتفضل تبكي اكثر من ساعتين بكاع شديد واديها دوا المغص وبرده بتبكي ومش عارف اعمل ايه

-- نجود - فلسطين

01 - رجب - 1431 هـ| 13 - يونيو - 2010





-- نجود - فلسطين

01 - رجب - 1431 هـ| 13 - يونيو - 2010




بنتي تبكي النهار مش عارفة أعملها أية

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...