الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للمراهقين


07 - رجب - 1432 هـ:: 09 - يونيو - 2011

هل أنا حقا شاذة لكوني لا أشعر بهذه الشعور إلا معها؟


السائلة:عنود ح ع

الإستشارة:رياض النملة

السلام عليكم ورحمة الله..
أنا بنت آخر سنة في المرحلة الثانوية عمري ما توقعت أني يوما أحتاج طبيبا لأني فتاة كتومة جدا ولكن لكل شيء حدود فكرت كثيرا حيث أنا أعلم أنى أحتاج طبيبا ففكرت بطرح الأمر لأمي ولكني خشيت أن تسألني لماذا ؟ فماذا أقول لها خوفي أن تكرهني تستحقرني فما أنا عليه يجعل الجميع يكرهني و ينظر إلي باستحقار وقرف فبحثت في الإنترنت ووجدت الكثير يمدك فقررت أن أجازف.
هذه هي حكايتي قبل 3 سنوات كانت المرحلة الأولى في الثانوي تعرفت على بنات جدد و تقربت من أحداهن كثيرا حيث أصبحت أعز لدي من صديقاتي المقربات اللاتي أعرفهن من قبلها فهي الوحيدة التي تعرف ما في و ما هو الذي يضايقني أنا إنسانة لا يعرف من يراني ما بي ولكنها جعلتني أشتكي لها أحببتها و دخلت قلبي سريعا فأصبحت أحبها أكثر من حياتي وعمري ومن أهلي أيضا وكنا نتبادل الرسائل الرومانسية حيث كنت أعبر لها عن حبي لها وهي أيضا وللعلم أنا فتاة ولست بوية ولا ليدي وهذه أيضا فأنا وهي نفس أي فتاة تحب السوق والكشخات وما غيرها.
ازداد حبي لها في 3 السنين التي تليها إلى هذه السنة والتي جازفت وطلبت تقبيلها فوافقت كان هذا باب المصيبة حيث أعجبني الأمر وفي امتحانات الفترة الثانية ازداد الأمر حيث ازدادت قبلاتنا وأصبحت أكثر طعما وبعدها اتصلت علي وهي تبكي تقول إن ما نفعله خطأ ولا يرضي الله ويجب أن نتوقف لا أريد أن تتصلي بي وتعبري عن مشاعرك فهذا يجرحني لأني أريد أن أعبر أنا أيضا ولكني خائفة راجعت كلامها وحقا رأيت أن ما نفعله خطأ لم أطلب بعدها تقبيلها وكبت شعوري هذا ولكني عند رؤيتها تزداد دقات قلبي وأفرح حتى لو كانت هموم الدنيا كلها لدي أحب أن أمسك يدها أحب أن أحضنها وأغار كثيرا من بعض الفتيات اللاتي تتوددن لديها فيضمنها لا أقول لها ولا يظهر على علامات الغيرة ولكني أحترق من الداخل أشعر وكأنني أريدها ملكي أنا فقط
حتى أتي يوم تصوير الفائقات فطلبت مني تزيين شعرها كنت فرحة ولكني لكل دقيقة أطل لفمها ولكني منعت نفسي أشعر وكأنني أريد تقبيلها حق حتى جاء يوم حفلة التفوق قبل نهاية الحفلة طلبت منها قلت أريد أن أطلب طلبا كأنه هدية لتفوقي وجعلتها تحلف أنها سوف تفعله مهما كان فطلبت تقبيلها فتوترت ولكني لم أتراجع كنت أريد أن أذوق طعم شفتيها لآخر مرة كوداع لهذه الشفة فذهبنا وقبلتني ولكن بعدها أغضبتها لأنني رجعت كل ما شعرت به بالسابق واتفقنا على نسيانه
حاولنا نسيانه وقبل أسبوع وهي عطلة حتى ندرس لم أستطع فلم أرها من أسبوعين كنت مشتاقة لها فقلت لأبي أريد رؤيتها فوافق ذهبت لها ولأول مرة كنت بغرفتها وحدنا وكأنه حلم بالنسبة لي كنت أريد تقبيلها ولكني كتمتها والمفاجأة أنها طلبت مني تقبيلي وقالت أنت بغرفتي اجعليها الأخيرة وأنا أعلم أنها لن تكون الأخيرة كان أجمل ما حدث في حياتي ولكني شعرت بشعور غريب جدا حيث زاد حبي لها فكنا نقبل بعضنا ولم نزيد عن ذلك شعور زاد كثيرا عند رجوعي للبيت حيث تركت نصي هنا كفى.
بحثت بالإنترنت على من هم في حالتي وصدمتي حيث كنت أعلم عن الرجال الشواذ والودية والليدي ولكن شواذ بنات وأنهم أصعب من حالتي صدمت كثيرا حيث أنا في بداية مشوارهم هل أنا حقا شاذة لكوني لا أشعر بهذه الشعور إلا معها ولماذا جميع البنات وأنا ليت كارهة للرجال فالأمر عادي عندي هل أنا شاذة؟ لا يعجبني هذه اللقب.
ما أريده أن أتوب وأن يبتعد هذا الشعور عني فهو ليس بيدي شعوري لا أستطيع التحكم فيه وأنا لا أتجرأ للبوح بمشكلتي لأحد فأنا بدأت أكره نفسي وأبكي ليلا ومع هذا أنا أعلم لو أتت الفرصة لتقبيلها لن أتراجع عنه و بعدها أندم أريد العلاج ولكن علاجي لا أريده أن يتعلق بصديقتي أو بتركها فأنا هنا لا أساعد نفسي فقط بل مع صديقتي.
قرأت الكثير من القصص والكثير من العلاج ولكني لم أعلم ما الذي يجب علي فعله البعض قال إذا شعرت بهذا الشعور يذهبون للرياضة والبعض نصحهم بالصوم كيف أصوم وأنا لا أعلم متى يأتي الشعور كيف أفعل رياضة وأنا لا أستطيع أن أفعلها في كل وقت فلا يساعد المكان أو الزمان هذه البعض قال لهم إن يشغلا نفسهما ولا يجعلن لهن مكان فراغ حتى لا تأتي الأفكار السلبية والعقل الباطن بإخراجها ......
و أيضا جميع من قرأت قصصهم كانوا ذات أسباب طفولية أدت إلى ذلك ولكني عند صغري لم يحدث ما حدث لهم أبدا فما هو أنا وماذا أكون وماذا أفعل؟
أنا حقا أريد العلاج دكتور ساعدني وشكرا لك وآسفة إذا كان كلامي كثيرا وإذا كان بعضه عامي والبعض لا آسفة حقا


الإجابة

أختي الكريمة:
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
بداية أثني على شجاعتك التي أسميتها مجازفة وهي مجازفة محمودة بكتابة حكايتك لغرض طلب المشورة والحل . وقبل الحديث عما سألت عنه بقولك هل أنا شاذة أريد أن أتناول موضوعاً يعتبر كالمقدمة أو العامل الذي قد يؤدي إلى ما سألت عنه وهو الشذوذ , فالشذوذ نتيجة وتجنبه والتخلص منه يحتاج إلى معالجة الأسباب والمقدمات التي أدت إليه , وقد تلاحظين أن البعض يكون أسير عادة سيئة جلبت له الكثير من الهموم والغموم ومع ذلك يستمر في ممارستها لماذا ؟ ليس لأنه لا يريد التخلص منها بل على العكس تماماً لكنه يفشل في تركها لأنه لم يلتفت إلى الأسباب والدواعي التي أدت إليها , فإذا استمر وجود هذه الأسباب والدواعي فلن ينجح على الأرجح في التخلص منها حتى وإن نجح فترة فإنه غالباً ما سيعود إليها .
وبالرجوع إلى حالتك نجد أن مفهوم الصداقة لديك هو مكمن الخلل , نعم الصداقة معنى نبيل و سلوك إنساني رائع مهم لصحة الإنسان النفسية المستقرة إذ يحصل من خلال الصداقة المشورة والتنفيس من طرف لآخر عن الهموم الداخلية فيجد من الدعم والمواساة من صديقه ما يساعده على تجاوز الأزمات, إضافة إلى إيجاد أهداف مشتركة يعمد الصديقان على تحقيقها .. إلى غير ذلك من فوائد الصداقة الصالحة , ولكن ما حصل بينك وبين هذه الفتاة في الواقع ليست بهذا النوع الصحي للصداقة وإليك شواهد ذلك :
1. الاندفاع والانجراف إضافة إلى المبالغة الكبيرة في المحبة العاطفية " فأصبحت أحبها أكثر من حياتي وعمري ومن أهلي أيضا " فمنذ أن يجد الإنسان هذا الشعور والميل المفرط فعليه أن يتوقف ويراجع نفسه فالمسألة تجاوزت الصداقة الصحية إلى النوع المرضي فهذه العاطفة القوية ستعمي البصر عن الأخطاء لدى الطرف الأخر, ستدفع الشخص إلى تجاوز حدود الصداقة النقية وهذا ما حصل لديك , وما ذكرت من سلوكيات أعقبت ذلك هو في الواقع ليس حباً حقيقياُ إنما هو تلذذ غريزي " ازدادت قبلاتنا وأصبحت أكثر طعمة " "كنت أريد أن أذوق طعم شفتيها لأخر مرة " .
2. تحول الصداقة إلى تملك " احترق من الداخل أشعر وكأنني أريدها ملكي فقط " إن هذا الشعور من الصديق لصديقه يعني أن الصداقة تحولت إلى استغلال , أما استغلال مالي أو استغلال جنسي للحصول على اللذة أو غيرها من صور الاستغلال, كما أن التملك يعني إلغاء لشخصية الأخر وهدم لكيانه وهذا مع الأسف معنى مغلوط جداً للصداقة خاصة لمثل فئتك العمرية وكأن الصداقة تعني ذوبان كل طرف في الأخر فيصبح لا يرى إلا من خلال عين صديقه ولا يفكر إلا من خلال عقل صاحبه .. إلخ والمشكلة أن معيار الصداقة لدى هؤلاء يكون بمقدار ومدى ذوبان شخصية أحدهما في الأخر!!
إن وجود هذين المظهرين بين الصديقين يعني انحراف الصداقة عن مسارها الصحيح المشرق ودخولها في نفق مظلم تزداد ظلمته كلما استمرا في هذه العلاقة وهذا واضح في التدرج الذي ذكرت وإن كان الأمر اقتصر على القبلات لكنك لاحظت ازدياد حرارتها ولذتها حتى بلغ الأمر أخيراً إلى حصولها في غرفة صديقتك وحدكما !
3. ثمرة هذه الصداقة ونتيجتها أيضاً من أصدق الشواهد على نقاء وسلامة ونبل الصداقة وذلك إذا وجد الإنسان الراحة النفسية واحترام وتقدير ذاته فليعلم أن الصداقة مثمرة وصحية, أما إذا كان نتاج هذه الصداقة كما ذكرت " بدأت أكره نفسي وأبكي ليلاً ... أندم " فهذا أكبر شاهد لديك - حتى لو لم تستشيري أحداً- أن هذه العلاقة غير صحية إطلاقاً وما تجدينه من لذة إنما هي لفترة وجيزة لكن أثارها السلبية ستبقى، وأن استمرار هذه العلاقة بهذا الشكل سيزيد من كرهك لنفسك وشعورك باستحقار الآخرين وهذين الأخيرين هما – في الطب النفسي – بؤرة وأرضية خصبة لنشوء الاكتئاب النفسي .
4. إصرار الإنسان على استمرار هذه العلاقة بالرغم من آثارها النفسية السلبية يحولها في الواقع إلى إدمان أعني أن استمرار العلاقة ليس لأجل الصداقة وهذا يتضح أخيراً في حالتك عندما قلت "بدأت أكره نفسي وأبكي ليلاً ومع هذه أنا أعلم لو أتت الفرصة لتقبيلها لن أتراجع عنه " بعد هذا كله , ماذا تتوقعين من استمرار هذه العلاقة ؟ هل ستكون ثمرتها إيجابية ؟ أعتقد أنك تتفقين معي أنها لن تكون كذلك.
 ومع ذلك كله فقد سررت جداً لأمرين أولهما وجود إحساس في أعماق قلبك وقلب صديقتك بأن ما تفعلانه خطأ وشعوركما بالخوف من الله والرغبة في التوبة , الأمر الثاني هو كتابتك لهذه الاستشارة قبل التمادي في هذه العلاقة, وهذان الأمران سيكونان دافعان قويان لكما لمعالجة الوضع مهما كلف الأمر.
نعم قد يكون الدواء مر المذاق لكن مرارته مؤقتة وعاقبته الشفاء والعافية, وهنا يتبين الإنسان الحكيم الذي يقدم العقل على العاطفة في مثل هذه المواقف التي تتطلب الحزم مع النفس, ولعلك تتفقين معي مرة أخرى أن قطع الداء من جذوره والبعد عن كل ما يهيجه هو من أنجع الأدوية لأن تناول المسكنات مع بقاء الداء يجعل الخطر قائماً والإنسان معرض للانتكاسة في أي وقت , لذا أرى أن الخطوة الأولى في العلاج تبدأ بقطع هذه العلاقة وثقي تماماً بأن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه , ولعل مما يساعدكما على ذلك أنكما في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية وبعدها سيسلك كل منكما طريقه في الجامعة , وهذا الحل لن يكون علاجاً لك فقط بل حتى لصديقتك وأقترح عليك أن تطلبي منها قراءة هذه الإجابة على موقع لها أون لاين لأن المشكلة تخصها أيضاً, واحرصي في صداقاتك القادمة أن تستفيدي من هذه التجربة ومما ذكرته من النقاط السابقة في تقييم علاقتك وصداقتك مع الآخرين مستقبلاً. ولا مانع لدي من أن تعاودي الاستشارة لاحقاً عبر الموقع ولكن بعد أن تكوني قد طبقت الخطوة ألأولى من العلاج التي ذكرتها لك لفترة كافية .
وفقك الله وأعانك،،،



زيارات الإستشارة:45308 | استشارات المستشار: 271


استشارات محببة

دعي المراقبة عن بُعد.. وصححي المسار!
الاستشارات الاجتماعية

دعي المراقبة عن بُعد.. وصححي المسار!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..أنا فتاة أدرس في إحدى الجامعات،...

نورة العواد4353
المزيد

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!
الإستشارات التربوية

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أرجو من ذوي الخبرة تزويدي...

د.عبد الرحمن بن محمد الصالح4354
المزيد

أمي تريد لي زوجا أفضل منه!
الاستشارات الاجتماعية

أمي تريد لي زوجا أفضل منه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn جزاكم الله الخير على ما تبذلونه...

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل4354
المزيد

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4354
المزيد

كيف أحفظ طفلتي في بلد أوربي؟!
الإستشارات التربوية

كيف أحفظ طفلتي في بلد أوربي؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. ابنتي عمرها ست سنوات، وهى...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف4355
المزيد

أظهري لابنتك إعجابك والآخرين بها لتفوقها
الإستشارات التربوية

أظهري لابنتك إعجابك والآخرين بها لتفوقها

أشكركم على جهودكم المبذولة وجزاكم الله خيراً، مشكلتي تكمن في...

د.محمد صفاء بن شيخ إبراهيم حقي4355
المزيد

هذه الحركات تكررت كثيرا!
الإستشارات التربوية

هذه الحركات تكررت كثيرا!

rn rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn قبل فترة لاحظت...

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان4355
المزيد

هل يجوز ان أحادث شاباً ينصحني إلى الخير ؟ ( 2 )
الأسئلة الشرعية

هل يجوز ان أحادث شاباً ينصحني إلى الخير ؟ ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلو سمحت يا شيخ محمد بن عبد...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند4355
المزيد

أريد أن أوصل لها مالها لكنني لا أعرف عنوانها!
الأسئلة الشرعية

أريد أن أوصل لها مالها لكنني لا أعرف عنوانها!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnفي المرحلة الجامعية كانت هناك...

الشيخ.عبد المجيد بن راشد بن سعد العبود4355
المزيد

أصابتني حالة من الصمت والحزن عندما تزوجت أختي الصغرى!
الاستشارات الاجتماعية

أصابتني حالة من الصمت والحزن عندما تزوجت أختي الصغرى!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. rnالإخوة الأفاضل : rnأود استشارتكم...

هيفاء بنت أحمد العقيل4355
المزيد