الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


22 - شوال - 1434 هـ:: 29 - أغسطس - 2013

أرجوكم ساعدوني كي لا أخسره!


السائلة:هاجر

الإستشارة:هدى محمد نبيه

السلام عليكم ورحمة الله..
أنا فتاة جامعية ركبت في حافلة فأعجبت بسائقها فقد كان وسيما جدا وهو نفس الشيء أعجب بي وقررنا أن نكون عشيقين وهنا بدأت قصتي مع هذا الشاب كانت أخلاقه عالية كان يتعامل معي بلطف بالغ كنت أرى الحب في عينيه لم يرفض لي أي طلب مذ عرفته يحترمني يترك عمله من أجلي كثيرا من المناطق كنت أحلم بزيارتها ولكن معه تحقق أحلامي ومرة تقدم لخطبتي شاب أخبرته بذلك بدى عليه القلق ولكن لم يقل شيئا سوى أنه كان يمسح دموعي أراد والدي أن يزوجني وبدأ أهلي يضغط علي أزالوا مصروفي اليومي كنت أخبره بكل ما يحدث معي إلا أنه أصبح يعطيني المال طلبت منه أن يتقدم لخطبتي قال إن لديه ظروف قاسية أصبحت لا أكلم أحدا من البيت ولكنه دائما يصر على أن أتعقل وأرجع إلى رشدي وأن أرفض الزواج فحسب وهكذا حتى وصلت العطلة الصيفية التي لا أستطيع أن أخرج فيها لم أعد ألتقي به كنت أمضي كل وقتي أبقى وأتحرق شوقا إليه كنت أتذكر كل دقيقة كان يتصل بي فيجدني أبكي وأخبره أني اشتقت إليه وأن يتقدم لخطبتي وكان دائما يقول إنه لا يستطيع ويقول لي اصبري وأهلي لا يريدون أن يتركوني أكمل دراستي قلت له إنه سينساني وهو دائما يصر على أنه يحبني ولكني مرضت مرضا نفسيا أصبحت محاطة بكل الوساوس بأنه سيتغير ويتركني وسيجد فتاة غيري ثم أجده تغير فعلا ولم يعد يتصل بل حتى أنه لا يحب أن يجيب اتصالي ولكن حين يرد يحدثني بشوق كبير لم أستطع أن أفهمه سألته ولكنه يقول إنه مشغول فقط وإنه لم يتغير وهو وفي الأخير بعد أن أكثرت من البكاء قال لي بأن أتخلى عنه وأذكر أنه قال لي أرغب في الموت ثم قال لا أستطيع أن أعدك بشيء يرجع للقدر وحده وأن أفعل ما أشاء ولكن لم أستطع فعل شيء وحين لمته قال إنه بإمكانه أن يتلاعب بي كما يشاء ولكن لا يريد ذلك وأن ضميره يؤنبه بأنه هو سبب حزني ومعاناتي وآخر مرة التقيت به لم أنتبه حتى وجدت نفسي أعانقه وأبكي
أنا أحبه ولا أتخيل نفسي من دونه ولكني أحس نفسي بدأت أخسره..
أرجوكم ساعدوني كي لا أخسره وأنا دائما أدعو الله بأن يجعله من نصيبي..


الإجابة

بسم الله والحمد لله الذي يهدي من يشاء بفضله، ويضل من يشاء بحكمته وعدله ، وهو على كل شيء قدير، والصلاة والسلام على الهادي البشير، والسراج المنير، نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
غاليتي الحب نعمة عظمى يدركها من يحسن استخدامها كبقية النعم الربانية لبني الإنسان، والحب من المعاني العظيمة التي يسعد الإنسان بها، وهو انجذاب القلب بصورة غير إرادية نحو المحبوب من الجنس الآخر، وما قد يرافقه من أنواع التمنيات والآمال المُحللة شرعاً، كأن يتمنى الحبيب أن يصبح حبيبه شريكاً لحياته من خلال زواج شرعي، فهذا النوع من الحب جائز لا إشكال فيه إن توقف عند هذا الحد، ما لم يتعدى إلى النظر أو اللمس المُحرَّم، أو المحادثات المحرَّمة. فالحُب في واقعه أمر غريزي وفطري وآية من آيات الله المهمة ، جعله الله عزَّ وجلَّ بين الجنسين سبباً لاستمرار النسل البشري واستقراره وراحته وسدِّ حاجته، ورفع النقص والحرمان عن الجنسين بواسطة انجذاب كل منهما إلى الآخر لكن بالطرق المشروعة، قال الله عزَّ وجلَّ : { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } ، سورة الروم : الآية : 21.
أختي الغالية ..كم أنا حزينة لأنك إلى الآن لم تستشعري غرض هذا الشاب منك، فلقد كان عليكِ أن تعلمي أن أي شاب لا يستطيع أن يطلب من الفتاة ما يريده مباشرةَ بل يبدأ بخطوة أولى تعقبها خطوات تدريجية ، فهو أولا يطلب منها فقط أن تكلمه في التليفون أو ترد على رسالته؟ أو تقابله في مكان ما لتجاذب أطراف الحديث والتعارف ... ثم يبثها مشاعره ويلعب على الوتر الحساس لأنه يعلم أن كل فتاة تشتاق لمن يقول لها" احبك"... ثم يصبح الأمر أكثر سهولة عندما تحب الفتاة ويكون كل ما يهمها الكلمات الحلوة والمشاعر الجياشة ، ولكن عندما يطلب منها الشاب أشياء حسية مثل اللمسات تستجيب كي تحتفظ بالحب والكلمات الحلوة... وهكذا تتدرج الفتاة في خطوات العلاقة لتستفيق فجأة لتجد أنها انحدرت إلى فعل أشياء لم تكن تتخيلها، وإلى مستوى من العلاقة لم يكن هو هدفها الأصلي وهذا ما يفكر فيه أغلب الشباب ، فاحذري الخطوات يقول تعالى"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" البقرة : 168.
أختي الحبيبة أجعلي رقة قلبك ومشاعرك في طاعة رب العالمين ، وفي التعاطف مع المستضعفين، وفي محبة صديقاتك في الله ، ولا تحاولي التعامل مع الشباب، فالقلب يا حبيبتي وعاء فاملئيه بما شئت، فإن شئت فاملئيه بحب الله وبذكره واملئيه بطاعة الله ، واملئيه بغض البصر، واملئيه بإقامة الصلوات، واملئيه بالتفكر في عظيم مخلوقات الله جل وعلا وعظيم صنعته وعظيم قدرته وعظيم رقابته على عباده ، فهو المطلع على كل شيء المراقب لكل شيء ، إنه الله جل وعلا الذي يقول: ( وما تكون في شأنٍ وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهوداً إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتابٍ مبين ) وإنه الله جل وعلا الذي يقول: ( يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ) وإنه الله جل وعلا الذي يقول: ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبيرٌ بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها...الآية).
ولذلك بين النبي صلى الله عليه وسلم هذا المعنى بياناً شافياً عظيماً ، فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا تتبع النظرة، النظرة فإن الأولى لك والثانية عليك) أي الأولى لك فلا إثم عليك فيها لأنها نظرةٌ جاءت من غير قصد ، وأما الثانية التي قصدتها فهي عليك ، عليك من جهة الوزر وعليك من جهة الضرر، وكذلك بين النبي صلى الله عليه وسلم للصحابي الجليل جرير بن عبد الله عندما سأله ماذا أصنع في نظر الفجأة ؟ قال: ( اصرف بصرك ).
أختي العاقلة.. الفتاة العاقلة المؤمنة هي التي تدخر عواطفها ومشاعرها لمن يستحق هذه المشاعر، وهو ذلك الأمير الذي يدخل البيت من بابه ليطلب خطبتها من أهلها، فشتان بين علاقة تنشأ في النور يباركها الله وتكون تحت أعين الأهل، وبين علاقة مسروقة تخفيها عن أهلك . يقول الله تعالى عنها:" وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى واتوا البيوت من أبوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون" البقرة : 189 . نعم " واتقوا الله لعلكم تفلحون".
أما بالنسبة لأمر الزواج ، فشأنك شأن المسلمة الصالحة - إن شاء الله – هو أن تكون درة مصونة وجوهرة مكنونة لا يطمع فيها طامع ولا تلمسها يد لامس، ولا تعبث بها أيدي ذئاب الناس ، بل هي محافظة على نفسها صائنة لكرامتها ودينها حتى ييسر الله لها الزوج الصالح الذي تنطلق مشاعرها له رحيبة ندية ملؤها المودة الصادقة والمحبة العميقة ، وهنالك بالزواج تنالين ما أشار إليه جل وعلا بقوله: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم ومودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}، فأرجو أن تكوني مطلوبة عزيزة ، لا طالبة ذليلة ،
غاليتي استشعري دوماً اطلاع الله عليك ، ومراقبته لك في سرك وعلانيتك، في خلطتك وعزلتك ، دائماً تذكري قوله تعالى:. "ألم يعلم بأن الله يرى". استشعري ذلك وستجدين خشية الله والخوف منه والحياء من اطلاعه يسري في قلبك ويملأه.. وتخيلي دائماً أنك إن استمررتِ على هذه العلاقة – أعاذك الله من ذلك – أو أنها تشعبت وتوثقت مع هذا الشاب الذي تتوهمين حبه قد يسلطه الله عليك.. فيفضحك إما بتسجيل لمكالمة بينك وبينه، وإما أن يسجل عليك مقطعاً مرئياً ينشر بالبلوتوث بين الشباب، فيفضح أمرك، ويلحقك العار والخزي مدى حياتك..فاحذري..
أنصحك أن تشغلي نفسك ببعض الأعمال المفيدة، كحفظ بعض كتاب الله تعالى، بتحديد حفظ خمس آيات في اليوم - مثلاً -، بالإضافة إلى حفظ حديث أو حديثين من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو أكثر من ذلك بحسب ما تستطيعين.
كما أنصحك بالصحبة الصالحة فهي أفضل من الوحدة، التي تجعل الإنسان فريسة سهلة للشيطان، يوسوس له بالخطرات ويزين له المعاصي، فإنما يأكل الذئب القاصية من الغنم، كما أن المحبة في الله طريق الجنة في الآخرة إن شاء الله، بل إنهم في يوم القيامة يظلهم الله بظله، يوم لا ظل إلا ظله؛ فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "إِنَّ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَيْنَ الْمُتَحَابُّونَ لِجَلالِي الْيَوْمَ أُظِلُّهُمْ فِي ظِلِّي يَوْمَ لا ظِلَّ إِلا ظِلِّي" [مالك وصححه الألباني].وأنصحك بغض البصر، فإنه سبب لسد باب الفتنة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "النظرة سهم مسموم من سهام إبليس مسمومة، فمن تركها من خوف الله، أثابه الله عز وجل إيمانًا يجد حلاوته في قلبه". أخرجه الحاكم والطبراني.
وأخيراً نسأل الله عز وجل أن يشرح صدرك وأن ييسر أمرك وأن يثبتك على الحق وأن يجعلك من عباد الله الصالحين وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه.
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:4418 | استشارات المستشار: 345


استشارات محببة

دعي المراقبة عن بُعد.. وصححي المسار!
الاستشارات الاجتماعية

دعي المراقبة عن بُعد.. وصححي المسار!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..أنا فتاة أدرس في إحدى الجامعات،...

نورة العواد4353
المزيد

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!
الإستشارات التربوية

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أرجو من ذوي الخبرة تزويدي...

د.عبد الرحمن بن محمد الصالح4354
المزيد

أمي تريد لي زوجا أفضل منه!
الاستشارات الاجتماعية

أمي تريد لي زوجا أفضل منه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn جزاكم الله الخير على ما تبذلونه...

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل4354
المزيد

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4354
المزيد

كيف أحفظ طفلتي في بلد أوربي؟!
الإستشارات التربوية

كيف أحفظ طفلتي في بلد أوربي؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. ابنتي عمرها ست سنوات، وهى...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف4355
المزيد

أظهري لابنتك إعجابك والآخرين بها لتفوقها
الإستشارات التربوية

أظهري لابنتك إعجابك والآخرين بها لتفوقها

أشكركم على جهودكم المبذولة وجزاكم الله خيراً، مشكلتي تكمن في...

د.محمد صفاء بن شيخ إبراهيم حقي4355
المزيد

هذه الحركات تكررت كثيرا!
الإستشارات التربوية

هذه الحركات تكررت كثيرا!

rn rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn قبل فترة لاحظت...

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان4355
المزيد

هل يجوز ان أحادث شاباً ينصحني إلى الخير ؟ ( 2 )
الأسئلة الشرعية

هل يجوز ان أحادث شاباً ينصحني إلى الخير ؟ ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلو سمحت يا شيخ محمد بن عبد...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند4355
المزيد

أريد أن أوصل لها مالها لكنني لا أعرف عنوانها!
الأسئلة الشرعية

أريد أن أوصل لها مالها لكنني لا أعرف عنوانها!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnفي المرحلة الجامعية كانت هناك...

الشيخ.عبد المجيد بن راشد بن سعد العبود4355
المزيد

أصابتني حالة من الصمت والحزن عندما تزوجت أختي الصغرى!
الاستشارات الاجتماعية

أصابتني حالة من الصمت والحزن عندما تزوجت أختي الصغرى!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. rnالإخوة الأفاضل : rnأود استشارتكم...

هيفاء بنت أحمد العقيل4355
المزيد